احتفلت الشركة السعودية للمعلومات الائتمانية (سمة) أمس بتدشين النسخة المحدثة من "تقييم سمة للأفراد" SIMAH Score ConsumerV4؛ حيث عُقد الحفل في مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني بالرياض. واستضاف هذا الحدث كبار المختصين في المصارف والمؤسسات المالية، والذي كان بمثابة الحدث الأهم لتجمّع الخبراء لمناقشة النسخة المحدثة من تقييم سمة للأفراد واستعراض آلية عمله الجديدة.

من جانبه، أوضح الرئيس التنفيذي لشركة سمة، نبيل المبارك، خلال الحفل أنّ النسخة الجديدة من تقييم سمة للأفراد هي الطريقة الأحدث والأقدر على تحديد مستويات المخاطر الائتمانية للأفراد؛ وذلك لاعتمادها على نماذج تقييم فريدة ومحسّنة تتناسب مع السوق السعودية. حيث تم تطويرها لأول مرة في المنطقة بناءً على البيانات المحلية للعشر أعوام الماضية من خلال قاعدة بيانات سمة، بما يمكّن مانحي الائتمان من فهم مخاطر الائتمان المتعلقة بتعاملاتهم مع الأفراد، ويساعدهم في اتخاذ قرارات ائتمانية دقيقة ومحدثة، إلى جانب مساعدته للأفراد أنفسهم على معرفة الجدارة المالية لهم وبالتالي القدرة على تحسينها.

وذكر الرئيس التنفيذي لسمة أنّ الشركة حرصت على تطوير الإصدار الجديد وفق أعلى معايير الكفاءة والجودة، وأشار إلى أنّ ما حققته سمة يُعدّ نقلة نوعية في خلق أنظمة فعالة لجمع وتحليل المعلومات الائتمانية، التي تساهم في زيادة مستويات إدارة المخاطر المالية من خلال توفير معلومات ائتمانية دقيقة وصحيحة ومحدّثة عن الأفراد؛ لمساعدة النظام المالي والمصرفي ومانحي الائتمان في كافّة القطاعات على توزيع المخاطر الائتمانية وتقييمها، واتخاذ القرارات الائتمانية السليمة، والتي من شأنها تقليل نسبة القروض المتعثّرة، والحدّ من المخاطر المرتبطة بالعمليات التمويلية. كما أكّد المبارك أنّ تقييم سمة للأفراد لا يقتصر على المصارف وشركات التمويل فحسب، بل يشمل كافة الشركات الأخرى مثل الاتصالات، والتأمين، والعقارات، والجهات الحكومية.

الجدير بالذكر، أنّ الإصدار الجديد من تقييم سمة للأفراد يُعدّ إحدى المنتجات التي تولّت سمة تطويرها؛ بما يخدم استراتيجيتها القائمة على توفير كافة السبل لتوظيف إمكانياتها لتطوير خدماتها ومنتجاتها بما يخدم الاقتصاد السعودي، ويرتقي بمستوى تنافسيته بين دول العالم، تماشيًا مع الرؤية التطويرية للمملكة العربية السعودية في كافة المجالات وبما يخدم عملاء الشركة.