أكد الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للمعلومات الائتمانية (سمة) سويد بن محمد الزهراني، على أدوار سمة الرئيسة والتي أرست دعائمها منذ تأسيسها في عام 2002م ومن ثم انطلاقتها في السوق السعودية في عام 2004م، وأهمها توفير المعلومات الائتمانية الصحيحة والدقيقة والمحدّثة للأعضاء عبر نظامي سمتي وسمات دون أن تتدخل إطلاقًا في قرارات التمويل سواء بالرفض أو القبول؛ وذلك تماشيًا مع نظام المعلومات الائتمانية ولائحته التنفيذية، مشددًا على حرص سمة الدائم الحفاظ على حقوق كافة المستهلكين وسعيها لنشر الثقافة المالية. 

وأشار الزهراني إلى أنّ  قطاع المعلومات الائتمانية تطور خلال العقد الماضي بشكل مضطرد، وباتت المعلومات الائتمانية ركيزة من الركائز الأساسية لتحقيق السلامة المصرفية وتعزيز الاستقرار المالي والمصرفي، وحجر الزاوية في الحدّ من المخاطر الائتمانية، ذلك إن الفهم الدقيق لإدارة المخاطر، والتقييم الصحيح لها وإجراءات الرقابة عليها من شأنه تحقيق كافة الأهداف المرجوة، مؤكدًا أنّ سمة ماضية في إطلاق العديد من المنتجات والخدمات ذات القيمة المضافة خلال الفترة القادمة.   

وجاء حديث الزهراني على هامش مشاركة سمة كراع مشارك في القمة السنوية الثانية لإعادة هيكلة الشركات والمقرر إقامتها خلال الفترة 11 – 12 سبتمبر 2019م والتي تحتضنها دبي بحضور أكثر 300 مشارك. وستشهد القمة كلمة افتتاحية للدكتور فهد الشثري، وكيل محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي للرقابة (ساما)، يلقي من خلالها الضوء على حالة سوق الائتمان وقياس تأثير ديون الشركات على الاقتصاد العالمي والإقليمي.

كما ينتظر أن تتناول القمة ظهور تحالفات تجارية جديدة من خلال موضوع "إدارة الديون والقروض المتعثرة"؛ حيث تتمثل رؤية القمة السنوية الثانية في تسهيل خلق بيئة مواتية لمواجهة التحديات الرئيسة المرتبطة بإعادة الهيكلة المالية لديون الشركات، والإدارة الفعالة للأصول غير العاملة وتمكين كفاية رأس المال وزيادة الربحية من خلال تحليل فرص الاندماج والاستحواذ الجديدة في السوق المالي.

وستناقش القمة من بين مواضيعها  تعزيز النمو الاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، من خلال خلق بيئة مواتية لتنفيذ توقعات الأعمال والمعاملات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2021؛ حيث تعمل لجنة الرؤساء التنفيذيين الحصرية على تحليل بعض من أهم قضايا تسوية ديون الشركات خارج نطاق المحاكم؛ بينما تعقد لجنة المنظمين حلقات نقاشية حول قيادة النمو الاقتصادي من خلال تعزيز الاستثمار الأجنبي المباشر، وعمليات الاندماج والشراء، وتقليل محافظ الديون المعدومة.  كما تركّز اللجان الرئيسة على صفقات الاندماج والاستحواذ والتصفية والاستثمار المتعثر ومنصات خدمة القروض المتعثرة وإدارة محافظ القروض المتعثرة وخفض المتوسط الإقليمي.

يذكر أنّ سمة أعلنت في وقت سابق من العام الجاري عن توفيرها لخدمات برنامج قوائم وخدمة واثق بعد توقيعها لاتفاقية مع شركة ثقة؛ ليتمكن بذلك أعضاء سمة من الحصول على معلومات أكثر80,000 قائمة مالية مدققة عبر برنامج قوائم وأكثر من مليون سجل تجاري عبر  خدمة  واثق، والعديد من المنتجات ذات القيمة المضافة.

وتسعى سمة من خلال برنامج قوائم – والذي انتقلت إدارته مؤخرًا للمركز السعودي للأعمال الاقتصادية- وخدمة واثق لتطوير سـمات ( نظام الشركات) لتوفير بنية أساسية مالية فعالة، يمكن الاعتماد عليها لضمان النمو الاقتصادي المستدام، وزيادة ثقة المقرضين والمستثمرين، والحدّ من التعثر المالي، ودعم السياسات النقدية وأدواتها؛ إذ إنّ قدرة المقرضين على تسعير تكلفة المخاطرة بشكل ديناميكي دقيق ومتفاوت تبعًا لاحتمال تعثر المقترض تسمح لإحدى أهم أدوات السياسة النقدية - وهي أسعار الفائدة - بأن تؤثر مباشرة في السلوك الاقتصادي كمعدلات الاقتراض والاستثمار والاستهلاك، وليتمكن  كافة أعضاء سمة من الوصول للمعلومات بكل يسر وسهولة تحت إشراف ورقابة وتوجيهات حكيمة من قِبل مؤسسة النقد.

وسيتمكن أعضاء سمة من الاستفادة من برنامج قوائم الذي يسعى لتحسين وزيادة كفاءة العمل والاستفادة من القوائم المالية المودعة لتقديم معلومات وخدمات متميزة للمستفيدين وأصحاب المصلحة وذوي العلاقة من خلال تحويل القوائم المالية الورقية إلى الكترونية وإيداعها آليًّا سيدعم مصداقية القوائم المالية لدى الجهات المستفيدة مثل وزارة التجارة والاستثمار والهيئة العامة للزكاة والدخل والبنوك التجارية وغيرها من الجهات المستفيدة، علاوة على السرعة في الحصول على  القوائم المالية عن طريق توفير المعلومات المطلوبة بدقة عالية مما سيسهم في رفع مستوى الشفافية ودقة المعلومات المالية للمنشآت، والتي بدورها ستعزز قاعدة البيانات الاقتصادية للقطاع التجاري في المملكة العربية السعودية.

لمزيد من المعلومات حول  القمة السنوية الثانية لإعادة هيكلة الشركات، يُرجى زيارة  www.crs19.com