احتفلت  الشركة السعودية للمعلومات الائتمانية (سمة) اليوم بكافة منسوبيها  في  إفطار رمضاني سنوي في فندق برج رافال كمبنيسكي بالرياض، بحضور الرئيس التنفيذي لسمة سويّد بن محمد  الزهراني، ومديريها التنفيذيين  وكافة منسوبيها.

من جانبه، رحّب سويد الزهراني بكافة منسوبي سمة   وأثنى على ما يقدمونه من جهود ملموسة في سبيل الارتقاء  بمستوى أداء سمة ، وتحقيق أهدافها التي بُنيت على منهجية واضحة ورُسمت وفق استراتيجيات تطويرية بعيدة المدى تخدم من خلالها القطاع المالي في المملكة العربية السعودية، وتعزّز النمو المتزن لكافة القطاعات الاقتصادية. وأكد الرئيس التنفيذي لسمة أن العنصر البشري المؤهل والمحترف والملتزم هو سر نجاحهم دائماً  ، وأن سمة تؤمن بأن منسوبيها هم فريق النجاح الحقيقيين ؛ بل صنّـاع نجاح ،  صنّاع نجاح في تحقيق الأهداف وصنّاع نجاح في تجسيد ثقافة سمة ؛ تلك الثقافة القائمة على الاحترافية والمهنية والاحترام و  تطبيق الأنظمة واللوائح والالتزام بأخلاقيات العمل. وقال الزهراني "   نهتم في سمة كثيراً  بخلق بيئة عمل خلاقة وجاذبة  ، ونهتم أكثر  بصناع النجاح  من خلال خلق فرصاً عادلة  للجميع للتطوير و الازدهار ، حيث  تشجع سمة جيل الشباب من خلال الاستثمار في قدراتهم والارتقاء بمهارتهم ومعارفهم". 

وأشار الرئيس التنفيذي للشركة الرائدة في صناعة المعلومات الائتمانية  أنّ ما حصدته سمة من إنجازات وما تبوءته من مكانة مرموقة بين نظيراتها في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ما هو إلا نتاج التناغم والانسجام بين سمة كمنظومة عمل متكاملة وبين منسوبيها الذين هم المحرك الأساس لأعمالها، باتباعهم أعلى مستويات الاحترافية في تقديم المنتجات والخدمات التي تتطلّع إليها القطاعات الاقتصادية كافة.

كما أوضح الزهراني أن سمة  تلمّست و منذ تأسيسيها   حاجة القطاعات المختلفة والقطاع المالي بشكل خاص  للخدمات والمنتجات الائتمانية  التي تعد أحد أهم العوامل في تكوين القوى الاقتصادية التي تضمن استمرارية المسيرة التنموية لاقتصادات الدول ، حيث  لم تغفل سمة  مساعدة الأعضاء  على اتخاذ قرارات مالية وائتمانية بشكل أسرع وأكثر دقة،  حتى باتت  المعلومات الائتمانية  التي توفرها  عبر أنظمتها المعقدة حجر الزاوية لتحقيق فهم أعمق لجدارة العملاء  الائتمانية والعمل على تحسينها وتقليل تكلفة الائتمان للملتزمين  بالسداد ، مشيراً أن سمة تعمل ومنذ انطلاقتها  ، و  تحت إشراف ورقابة  مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما)  على تحقيق أهدافها الاستراتيجية في سبيل الارتقاء بأداء هذا القطاع الحيوي ليكون داعماً أساسياً لمتانة الاقتصاد الوطني في ظل ما يشهده العالم من متغيرات اقتصادية، وبما ينسجم مع أهداف وتطلعات القيادة الحكيمة في بناء اقتصاد مستدام يمثل قطاع المعلومات الائتمانية أحد أهم مرتكزاته.

 ووفقًا لذلك، خلقت سمة شبكة معلوماتية ضخمة بين أعضائها من قطاعات محدودة، وما لبثت إلى أن وسّعت نطاق تلك الشراكة المعلوماتية لتغطي كافة القطاعات الاقتصادية؛ حيث من خلالها يتم تبادل المعلومات الائتمانية عن الأفراد الشركات بين أعضاء سمة من داخل القطاع الواحد ومع القطاعات الأخرى المختلفة؛ مما يجعلهم على بينة واضحة من سلوكياتهم الائتمانية، للتنبؤ بتعاملاتهم الائتمانية المحتملة مع عملائهم، وبالتالي اتخاذ القرارات المناسبة.

الجدير بالذكر، أنّ سمة رسخت وخلال عقد ونصف  أسس وقواعد الريادة الائتمانية  واستطاعت أن تبلور منتجات وخدمات متنوعة تخدم بها احتياجات عملائها من أعضاء وشركات وأفراد. كما عكفت سمة ومن خلال إداراتها المتخصصة وقدرات موظفيها المتميزة   على تحليل ودراسة كافة المعطيات التي تمتلكها من موارد معلوماتية ومادية وإدارية وبشرية، لتقوم بتوظيفها لتطوير كافة منتجات وخدمات الشركة؛ من أجل مواكبة كافة المتغيرات والتحولات الاقتصادية المتسارعة، مما جعلها على أتم الاستعداد لاحتواء أي تغيير يطرأ على الخطط التنموية في المملكة وتقديم الدعم اللازم لمختلف القطاعات بما يحقق الأهداف المشتركة.